الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ماذا تعرف عن شرك الخوف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحب القاتل
وسام التطور
وسام التطور


عدد الرسائل : 51
تاريخ التسجيل : 17/12/2007

مُساهمةموضوع: ماذا تعرف عن شرك الخوف   الثلاثاء يناير 01, 2008 12:22 pm

إن الحمد لله ’نحمده ’ونستعينه’ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ’ومن سيئات أعمالنا ’من يهده الله فلا مضل له’ومن ضلل فلا هادى له ’وأشهد أن لا إله الا الله ’ وأشهد أن محمد عبده ورسوله...
الخوف من أفضل مقامات الدين وأجلها ’ وأجمع أنواع العبادة التي يجب إخلاصها لله تعالى 0
قال تعالى {وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ }(1) وقال تعالى :{فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ}(2)وأمثالها من الأيات0
والخوف ينقسم الى ثلاثه اقسام وهم :
1-خوف العباده والتذلل والتعظيم والخضوع’وهو ما يسمى بخوف السر0وهذا لا يصلح إلا لله سبحانه ’ فمن أشرك مع الله غيره فهو مشرك شركاً أإكبر ’ كمن يخاف من الأصنام أو الأموات ويعتقد ضرهم ونفعهم كحال بعض عباد القبور ونحوها من الأوثان ’ وربما زاد خوفه من غير الله على خوفه من الله0
2- أن يخاف من شيء لايؤثر عليه ’ ويحمله هذا الخوف على ترك واجب أو فعل محرم فهذا الخوف محرم ’ والواجب عليه أن لا يتأثر به . مثل لو هدده إنسان على فعل محرم فخافه ’ وهو لا يستطيع ان ينفذ ما هدده به ’ فهذا خوف محرم لأنه يؤدى إلى فعل محرم بلا عذر 0
وهذا الخوف نوع من الشرك بالله المنافي لكمال التوحيد ’ وهذا هو سبب نزول قوله تعالى :{ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ{173} فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ{174} إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ{175}. آل عمران0
ومعنى قوله تعالى يخوف أولياءه)أي: يخوفكم أولياءه(فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين) وهذا نهي من الله تعالى للمؤمنين أن يخافوا غيره’ وأمر لهم أن يقصروا خوفهم على الله تعالى ’ فلا يخافون غيره .وهذا هو الإخلاص الذي امر الله به عباده ’ ورضيه منهم0
قال العلامه ابن القيم فى اغاثه اللهفان : ومن كيد عدو الله : ان يخوف المؤمنين من جنده وأوليائهم لئلا يجاهدوهم ’ ولا يأمرون بمعروف ’ولا ينهون عن منكر ’ واخبر تعالى ان هذا من كيد الشيطان وتخويفه ’ ونهانا ان نخافه .
قال: والمعنى عند جميع المفسرين: يخوفكم بأوليائه. قال قتاده: يعظمهم في صدوركم .فكلما قوي إيمان العبد زال من قلبه خوف أولياء الشيطان ’وكلما ضعف إيمانه قوي خوفه منهم ’ فدلت هذه الىيه على ان إخلاص الخوف من شروط كمال الإيمان0
3- الخوف الطبيعى : وهو خوف من عدو أو من سبع أو من غير ذلك ’ فهذا في الاصل مباح لقوله تعالى عن موسى (فخرج منها خائفا يترقب).
وهذا النوع لا ينافى الإيمان ’وإذ كان خوفاً محققاً قد انعقدت أسبابه فليس بمذموم.اما إذا كان خوفاً وهمياً سبب اصلاً أو له سبب ضعيف فهذا مذموم’ يدخل صاحبه في وصف الجبناء ’وقد تعوذ صلى الله عليه وسلم من الجبن.والإيمان التام والتوكل على الله تدفع هذا النوع ’وتنقلب المخاوف في حق خواص المؤمنين أمناً وطمانينه لقوه إيمانهم وكمال توكلهم .ويجب ان نعلم أن الخوف من الله سبحانه يجب أن يكون مقروناً بالرجاء والمحبه بحيث لا يكون خوفاً باعثاً على القتوط من رحمه الله عز وجل ؛ فالمؤمن يسير إلى الله بين الخوف والرجاء ؛ بحيث لا يذهب مع الخوف فقد حتى يقنط من رحمه الله ’ ولا يذهب مع الرجاء فقط حتى يامن مكر الله ؛لأن القنوط من رحمه الله والامن من مكر الله ينافيان التوحيد ؛قال تعالى أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخسرون) وقال تعالى ومن يقنط من رحمه ربه إلا الضالون)0
والخوف والرجاء إذا اجتمعا دفعا العبد وفعل الاسباب النافعه فإنه مع الرجاء يعمل الطاعات رجاء ثوابها ’ ومع الخوف يترك المعاصى خوف عقابها ’ أما إذا يئس من الرحمة الله ؛ فإنه يتوقف عن العمل الصالح؛وإذا امن من عذاب الله وعقوبته فإنه يندفع إلى فعل المعاصى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماذا تعرف عن شرك الخوف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مواضيع دينية-
انتقل الى: