الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 التدخين طاعون العصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
simo_fes
وسام التطور
وسام التطور


عدد الرسائل : 120
تاريخ التسجيل : 17/12/2007

مُساهمةموضوع: التدخين طاعون العصر   الخميس يناير 03, 2008 2:40 am


• المقدمة :
إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
إن موضوع بحثي هذا موضوع مهم للغاية وخاصة في الوقت الحاضر الذي تنتشر فيها المعاصي والذنوب والتي تستشري وتفتك بالمجتمعات والأمة الإسلامية وخاصة أن من يقع فيها هو الشاب المسلم الذي يكون ضحية وكبش فداء لتجارب الغير , وإن التدخين من إحدى المعاصي التي يقع فيها الشاب المسلم والتي تهلك جسمه وعقله وقلبه دنيويا وتهلكه في الآخرة وتأكل من حسناته , وسأتناول في هذا البحث تاريخ التدخين الذي نبع من الغرب الكافر وانتشر في البلاد الإسلامية ثم ما هي مكونات التبغ لنعرف مركبها وتكوينها لنستدل منها عن مضارها على جسم الإنسان ثم سأتطرق إلى التدخين ونظرة الإسلام له وقضية تحريمه ثم إلى مضاره على الفرد والمجتمع والأمة الإسلامية سواء كان عقلي أو بدني ولا تأتي الفائدة إلى إذا اتعظنا بقصص عن المدخنين .

• تاريخ التدخين :
التدخين ظاهرة من الظواهر التي انتشرت في كثير من دول العالم, ولقد اتسعت دائرة هذه الظاهرة لتشمل ملايين الأفراد من مختلف المستويات الاجتماعية ومختلف الأعمار. ولقد بدأ الإنسان في ممارسة التدخين في عام 1492م , حيث لاحظ الرحالة كولومبس أن بعض سكان مدينة سان سلفادور يدخنون التبغ وكانوا يحملون جذورات النار ليشعلوا بها الأعشاب التي كانت تتصاعد منها رائحة الدخان ليتطيبوا بها . ولقد كان أول من أدخل نبات التبغ إلى أوروبا الطبيب فرانشكوهر نانديز الذي أرسله فيليب الثاني ملك أسبانيا في بعثة استكشافية. وقد انتشرت عادة التدخين في القرن الخامس عشر حيث انتقلت هذه العادة من المكسيك إلى المكتشفين الأسبانيين, وبعد انتصار أسبانيا في القرن السادس عشر إزداد انتشار التدخين حيث أقبل الناس عليه للتغلب على الجوع والتعب والبرد مما أدي إلى إدمان العديد من الأفراد على التدخين. ومن المرجح أن يكون التبغ قد انتقل إلى بلاد العربية والإسلامية من التجار والبحارة الأجانب الذين كانوا يفدون على البلدان العربية والإسلامية ببضائعهم والسبب الآخر هي الاحتلال الأجنبي للبلاد الإسلامية الذي نقل عاده التدخين إلى البلاد الإسلامية .

• بعض الأسباب المؤدية للتدخين :
أن انتشار التدخين وخاصة في بين الشباب المسلم لها أسباب كثيرة ومنها , وسوسة الشيطان للشاب الذي ربما لا يكون مدرك خطورتها على البدن والدين و إن المراهقين يسرهم أن يتعلموا أشياء جديدة وهم يحبون أن يظهروا أمام أترابهم بمظهر المتبجحين العارفين بكل شيء، وهكذا فإنهم يجربون أمورا مختلفة في محاولة اكتساب معرفة أشياء عديدة. فيكفي للمراهق أن يجرب السيجارة للمرة الأولى كي يقع في شركها وبالتالي يصبح من السهل عليه أن يتناولها للمرة الثانية وهكذا و أصحاب السوء الذين يساعدون في انتشار هذا الخراب حيث يوهمون الشخص بأن من يدخن يكون رجلا أو أن التدخين للرجال الأقوياء وأن عدم التدخين يعتبر انتقاص من رجولة المرء وإحدى الأسباب ما تروجه الشركات المصنعة للتبغ في إعلاناتها من انه السجائر تعطي الثقة في النفس بين الأصحاب وتعطيك القوة وأنها تساعدك على الاسترخاء وأنها تجعلك في حال أفضل وأيضا تساعدك على التركيز و تمنحك الطاقة للعمل أو الدراسة مثلاً و كذلك انتشار المقاهي والاستراحات العامة ولا إشكال في ذلك لأن من أقامها أناس قليلو الديانة والأمانة لا يهمهم سوى جمع المال بأي وسيلة وعدم وجود قوانين صارمة تمنع بيع واستيراد التبغ وتمنع فتح محلات التدخين والمقاهي التي تبيع للصغير قبل الكبير كما نراه و نسمعه ووقوفهم وراء حجه الحرية مع أن الدول المتقدة الغربية توجهت إلى الحد من التدخين في بلادهم بالتضييق على المدخنين و تجارها والسبب الآخر وهي المصيبة الكبرى الآباء والمربون وخاصة إذا كانوا يتعاطون الدخان فإنهم يؤثرون فيمن يربونهم ولابد من هذا التأثير أو عدم متابعة الأبناء والاكتراث بإعطائهم قسط كبير جدا من الحرية المفرطة وعدم سؤالهم أين يذهبون ومع من وماذا يفعلون و قلت الوعي الطبي والديني سبب في انتشار هذه الآفة في المجتمع المسلم .

• مكونات التبغ :
عبارة عن نبات يزرع للحصول على أوراقها التي يصنع منها السجائر والسيجار والنشوق والمضغة. ويعتبر التبغ مخدرا ويسبب الإدمان لوجود مادة النيكوتين به . فلقد بينت الدراسات بما لا يدع مجالا للشك أن الذين لا يدخنون و يشمون رائحة الدخان , عليهم أن يعرفوا أن التبغ به 4000 مادة كيماوية من بينها 100 مادة سامة و 63 مادة مسرطنة (يطلق عليها القطران) تسبب السرطان. وأهم هذه المواد المتهم الأول القاتل النيكوتين القابض للأوعية الدموية وسام للأعصاب, ومواد مبيدات حشرية وزرنيخ والسيانيد cyanide السام (الذي يستخدم عادة في غرف الإعدام بالغاز بأمريكا) وفورمالدهيد (يستخدم حاليا لحفظ الجثث) وبروميد الأمونيا (النوشادر)الخانق, والآسيتون وغازات أول أكسيد الكربون والميثان والبروبان والبيوتان وكلها غازات سامة.

• آثار التدخين الضارة على الفرد والمجتمع :
طبعا استندت على إحصائيات و دراسات أجريت على الولايات المتحدة الأمريكية , لعدم وجود دراسات كافية في البلدان الإسلامية ولارتفاع معدلات التدخين في هذا البلد طبعا هذه الدراسات فقط لمعرفة مدى تأثر الفرد والمجتمع بآفة التدخين .

• الآثار المترتبة على الفرد :
في تقرير أفرج عنه هذا العام الجراح العالمي ريتشارد كامونا لوسائل الإعلام العالمية حول التدخين والصحة بمناسبة اليوم العالمي (يوم 31 مايو من كل عام) لمكافحة التدخين(No Tobacco Day), كشف فيه لأول مرة عن مدي تأثير التدخين علي كل عضو بالجسم حيث بين فيه أن التدخين له علاقة بظهور الكتاراكت (العتمة) بالعين وسرطان الدم (اللوكيميا) والالتهاب الرئوي وسرطان الحوض والمثانة والحلق والفم والكلي والبنكرياس والمعدة. لأن المواد السامة تسير مع تدفق الدم في كل أجزاء الجسم. وطبعا الأمراض كثيرة جدا ولم يسع لي ذكرها كلها إلا القليل منها وهذا يبين مدى خطورة التدخين على الفرد في الجانب الصحي ( البدني ) وأيضا يشمل الجانب العقلي وهذه المخاطر والأمراض لها اثر سلبي على المجتمعات حيث ان الخطر لا يقتصر على الفرد الواحد قد يشمل الأبناء والأسرة والمجتمع بأكمله .

وهذه قائمة تبين بعض الأمراض التي يصاب فيها المدخن أو من يتعرض للدخان بشكل عام سواء للرجل أو للمرأة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التدخين طاعون العصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الحياة الأسرية-
انتقل الى: